جزائري وأفتخر
كم يشرفنا التسجيل معنا و الانضمام الى عائلتنا
و اذا كنتم معنا يرجى التعريف بأنفسكم والاستفادة والافادة
شكرا لكم

جزائري وأفتخر

منتديات شبابية جزائرية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
نرحب بكافة الزوار و الاعضاء الكرام ونتمنى لكم اقامة سعيدة معنا


الساعة الآن
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موضوع: شرح منصة العمل الجماعي redex إستثمر 2دولار وربح 72دولار
الأربعاء أكتوبر 19, 2016 9:40 pm من طرف iM@D

» انا لله وانا اليه لراجعون
الأربعاء يوليو 02, 2014 11:49 pm من طرف انور السوري

» لغات لا تعرف الكذب...!
الأربعاء يوليو 02, 2014 11:30 pm من طرف انور السوري

» هذا العضو أعطــــانا الكثير . . فما رأيك فيما يكتب
الأربعاء يوليو 02, 2014 11:20 pm من طرف انور السوري

» معاني الدول ادخل وشوف معنى الجزائر
الأربعاء مارس 26, 2014 12:08 am من طرف azzaoui

»  رنتي جيزي راي 2013
الخميس يونيو 13, 2013 6:23 pm من طرف iM@D

» لعبة دول وعواصم
الأحد مايو 05, 2013 1:23 am من طرف انور السوري

» ديكور ليلة رومنسية
الأربعاء مايو 01, 2013 11:09 am من طرف iM@D

» اعرف شخصيتك من عدد احرف اسمك
الأحد مارس 31, 2013 8:30 pm من طرف iM@D

» Les code ranati djezzy 2013 قائمة أكواد رنات جازي
الثلاثاء مارس 26, 2013 7:59 am من طرف iM@D

» فوائد ثاني منتج استهلاكي بالعالم (الشاي)
الأربعاء مارس 13, 2013 2:29 pm من طرف iM@D

» حرفٌ ومِفتاح...؟؟؟
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 7:37 pm من طرف لؤلؤة الجزائر

» استغلال بقايا الاقمشة
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 8:03 am من طرف iM@D

» سبحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالله ن
الأربعاء ديسمبر 19, 2012 8:02 am من طرف iM@D

» جميع اكواد رنتي جازي les codes de Djezzy Ranat
السبت أكتوبر 06, 2012 9:18 am من طرف لؤلؤة الجزائر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
iM@D - 1502
 
الأميرة ايزابال - 764
 
star girl - 730
 
وصال الجزائرية - 662
 
soussoubatna - 469
 
اسيا - 450
 
قطرة ندى - 319
 
عبد الغفور - 293
 
princess aboura - 224
 
انور السوري - 215
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط جزائري وأفتخر على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط جزائري وأفتخر على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
كرسي الثالثة لم مؤامرة اريد السنة تحميل الاعتراف دائما نتائج مذكرات اعلم التعليم امتحانات تخرج ورقة جازي العمومي صدقت قناة ابتدائي بانها رنتي نجمة متى اليتيمة
منتدى بناتي رائع
للتبادل الاعلاني



 للتبادل الاعلاني مع منتديات جزائري و أفتخر الرجاء الاتصال بالرقم : 0795588662
الزوار

شاطر | 
 

 في الاسرة..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الغفور
عضو فضي
عضو فضي
avatar

من اي دولة انت؟ : الجزائر
عدد المساهمات : 293
نقاط : 36445
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 26

04102010
مُساهمةفي الاسرة..........


اخطاء الزواج القاتلة:

الحياة الزوجية ليست سلسلة من المواقف الرومانسية والأحلام الجميلة، بل يتعرض الزواج إلى مد وجزر، ويصادف كل زواج أنواعا من الخلافات والمشاكل تتفاوت في شدتها وأهميتها بالنسبة للزوجين. فقد يتعرض الزواج لبعض المشاكل البسيطة التي يمكن حلها بسهولة، إلا أن هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها أحد الزوجين والتي قد تكون خطيرة جدا على الزواج ويمكن أن تتسبب في دمار ونهاية هذا الارتباط. ومن الأمراض الخطيرة التي تصيب الزواج إصابة قاتلة هي: الخيانة الزوجية: لقد أثبتت دراسة اجتماعية لإحدى المؤسسات المعنية بالأسرة، أن خيانة أحد الشريكين للآخر هي أكثر أسباب الطلاق أو الانفصال ويتعذر معه المسامحة مع معظم الأزواج والزوجات. حيث أن دخول الطرف الثالث في العلاقة الزوجية يفسد قصد الله من ناحية ارتباط الرجل بالمرأة، ولهذا فإن الخيانة الزوجية تعتبر سرطان الحياة الزوجية الذي يفتك بها. هذا من ناحية الخيانة، أما من ناحية الأخطاء الأخرى التي تعتبر خطيرة فلنا هذه الوقفة! الكذب: يلجأ الكثير من الأزواج إلى الكذب على الشريك الآخر بحجج واهية، ويتم إخفاء بعض الأمور، ولكن ما أن تنكشف الحقيقة حتى يشعر الطرف الآخر بالإهانة والألم، ويشعر أنه فقد ثقته بشريكه وتزعزع الأمان في البيت. وهذه من الأمور الخطيرة جدا على الزواج، فمهما كانت الحقيقة قاسية فهي أفضل من الكذب ويمكن أن يتعامل معها الطرفان بعدة طرق. أما الكذب فهو الحجر الذي يسد طريق التفاهم والمودة. الشك: إن الأزواج الذين يعانون من الشك هم أشخاص مهتزون نفسيا، فهم يعيشون حالة من التخيلات والأوهام، تجعلهم يفقدون الثقة بالآخر ويتهمونه ظلما بما يدور في رأسهم من خيالات، وهذا الخطر الكبير الذي يهدد أية علاقة زوجية يحتاج إلى تدخل وعلاج نفسي فورا حتى لا يصل إلى إيذاء الطرف الآخر نتيجة الأوهام. السكوت عن الخطأ والانصياع: نجد أن النساء هن اللواتي يصبن بهذا المرض الخطير وهو الخوف من التعبير عما يجول في أنفسهن، وفقدان القدرة على المواجهة والتعبير في حالة وجود أمور خاطئة لها علاقة بالزوج أو الأولاد وذلك خوفا من العواقب. وهذا ما يصيب الزوجة بالقهر والكبت الذي ينعكس سلبيا على الزواج، ويأتي اليوم الذي تنفذ فيه طاقة الاحتمال ويحدث الانفجار مرة واحدة لينهي الزواج بكارثة. لذلك يحتاج كل زوجين إلى مراجعة عامة وكل فترة لما هو سلبي في علاقتهما، ومعالجتها قبل أن تتفاقم المشكلة. وليس أفضل من المحبة والتسامح في هذه الحالات حتى يتنازل كل زوج للآخر بكل رضى وتواضع لتسير سفينة حياتهم بأمان، ولا أفضل من الصلاة وطلب معونة الله في حالة وجود خلافات وأمراض كما ذكرنا تهدد الحياة الزوجية، فإن عش الزوجية يتطلب منا الكفاح والمثابرة لنحافظ عليه سليما معافى.


الاتفاق المسبق بين البوين على تقسيم الادوار:

الاتفاق المسبق بين الأبوين على تقسيم الأدوار يحقق القدرة على السيطرة ويعزز تعليمات وأسس القيادة الهيبة «الايجابية» هي ما يجب أن يبحث عنه الآباء وأساسها تفادي التصادم أمام الأبناء وتوظيف الدفء العائلي لبث حنان بلا تدليل «يكسر» الثوابت توالت التحديات يوما تلو الآخر وتعددت الاحتياجات وزاد معدل الضغط اليومي بأنواعه المختلفة على الأم والاب - ولكن ابناءنا هم ثرواتنا الحقيقية الباقية، فمن زرع حصد ولكي نحصد بناء سليما علينا ان نؤسس اساسا متينا له اسلوبه المدروس. ولا شك انه كلما اصبنا العمق ظهر على السطح الكثير من التحديات في تربية الطفل والمراهق والشاب حتى نصل به الى بر الامان لينفع نفسه والمجتمع ومن اجل ان نواجه تلك التحديات بكل حكمة وروية كان لملف الاسبوع الدور في سؤال المختصين فالتقى رئيس لجنة حقوق المرأة والطفل في جمعية مقومات حقوق الانسان ومدير مكتب استشارات تربوية هيام الجاسم لتفك شفرة السلوكيات التربوية وعلاج التحديات التي قد تواجه كل أم وأب في تربية ابنائهم. كيف تقرأ الأم ملامح شخصية طفلها وتحدد اسلوب التعامل معه ومع تحديات تلك الشخصية؟! ملامح الشخصية تظهر عند الطفل في السنوات الاولى من عمره ونستطيع القول من اول سنة تظهر سمات الشخصية الرئيسة حيث يولد الطفل بسمات وراثية ومن ثم يبدأ باستكمال ملامح شخصيته بالصفات المكتسبة من البيئة المحيطة به، لذلك على الأم الواعية ان تكتشف شخصية طفلها مبكرا وتلحظه باستمرار من قبل سن رياض الاطفال حتى تتعرف هي على طباع وصفات ابنها أو ابنتها ومن ثم تنمي الصفات الايجابية ولا توقظ الصفات السيئة بل تعمل على ضمورها. * الى أي مدى ترين مرحلة رياض الاطفال مهمة للطفل؟ - اذا ما كانت روضة اطفال فعالة ومؤثرة على الطفل فلا تأثير سيجنيه الطفل، بل تكون الأم هي في بعض الاحيان المؤثر الاهم، ولكن لا شك ان مرحلة رياض الاطفال تكسب الطفل خبرات حياتية وتنمي قدراته وتكسبه مهارات تربوية جديدة بجانب دور الأم الرئيسي في ترويض شخصية طفلها وتعزيز صفاته الايجابية الذي جبل عليها واكسابه عادات سليمة تظهر لديه ملامح شخصية ايجابية. فمن المفترض ان تقوم مرحلة رياض الاطفال باستكمال مهارات الطفل وكبح جماح بعض الصفات السلبية ومما لا شك فيه يؤثر ذلك في شخصية الطفل على خلاف الاطفال الذين قررت اسرهم عدم ادخالهم رياض الاطفال فيفتقر الكثير من المهارات والخبرات ولا سيما اذا كانت الأم عاملة أو غير متفهة لطبيعة احتياجات هذه المرحلة في حياة الطفل. ومن لا يؤمن بأهمية مرحلة رياض الاطفال يعدم فرصة الطفل في تنمية مهاراته وينعكس ذلك على شخصيته وابسط تلك المهارات.. هي المهارات الكلامية والتعبيرية. التوجيه الفعال! * هناك ظاهرة تشكل اهم التحديات التربوية وهي انصياع الآباء لارادة اطفالهم وليس العكس، فكيف تستطيع الأم والأب السيطرة على الطفل وتوجيهه توجيها فعالا؟! - قبل كل شيء يفترض ان يكون هناك اتفاق مسبق بين الأبوين على نظام اسري تربوي حتى تتحقق القدرة على السيطرة على الطفل بأسس تربوية سليمة وحتى لا ينفلت زمام بناء الشخصية في المراحل العمرية للطفل. * ما النظام التربوي المفترض ان يتبعه الآباء كخطة موضوعية لترويض الطفل والسيطرة عليه بايجابية؟ - هذا النظام التربوي قائم على ثلاثة ثوابت اساسية لتشكيل شخصية الطفل وتنظيم سلوكياته فيما بعد حتى يصبح ابنا بارا وفردا صالحا في المجتمع؟ وهي: أ - ثوابت الدين: بمعنى ترويض الطفل على فعل الواجب الديني وترك الحرام، وترغيبه ومكافأته حين يلتزم بتلك الثوابت. ب - الالتزام بقوانين الدولة: بمعنى تعليم الطفل معنى القانون بأبسط الاساليب، مثل احترام اشارة المرور - احترام الشرطي والحفاظ على نظافة الشارع والالتزام بحب الوطن وترويض الطفل على ان هناك واجبات تجاه الوطن والمدرسة وقانون الدولة. جـ - ترويض الطفل على قانون الاسرة: بمعنى الالتزام بسلوكيات الحياة اليومية من مسموحات متاحة في قانون اسرته واحترام الممنوعات من شروط الدخول والخروج ومن مواعيد للنوم والاكل وشروط تكوين الصداقة بدون سحق لشخصية الابناء وانما هي قواعد يضعها الأم والأب. هذا الثالوث لثوابت الالتزام لا بد من تعزيزه في الطفل منذ بداية التربية حتى يستطيع الآباء توجيه ابنائهم ومن ثم السيطرة عليهم بشكل ايجابي وبدون تلك الثوابت الاساسية في التربية، سينصاع الآباء لاهواء الطفل وتصبح الحياة فوضى خالية من أي قيم ومبادئ ومن ثم ينفلت الزمام ولا تستطيع الام أو الأب ضبط الابناء وخصوصا في مرحلة المراهقة وتابعت الجاسم: هذا الترويض منذ الصغر يؤهل الشخصية للانضباط والقدرة على الانصياع والطاعة وافضل مرحلة لتعويد الطفل على الترويض على الالتزام والطاعة هي الطفولة لأن اصعب ما يكون في النفس البشرية هي ترويضها على الطاعة والالتزام، مع العلم أنه اذا تفلت الطفل من احد تلك الثوابت لأضاع باقيها واستطاع الطفل ان يضغط ويستغل نقطة ضعف امه أو ابيه ويتمادى في عدم الطاعة - لكن عند ثبات الأم والأب امام المواقف التي تعتمد على الثوابت الدينية أو القيمية أو شروط الاسرة المتبعة سيتعلم الطفل الاحترام والطاعة والالتزام امام هذا الحزم
.
كيف تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك؟

هناك بعض الامور الملحوظة في بعض الزوجات التي بدورها تجعل من ازواجهن ينفرون منهن ويتجنبون الاقتراب منهن وقد يصفوهن بالحمق والغير منظمه والمحترمه للعلاقة الزوجيه . لكي تتجنبي هذه الامور... ولكي تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك ... سأطرح لكن بعض من المحوظات التي تعالج الخلل الذي تفعله بعض الزوجات سواء بقصد ام بغيره ... مما ينفر الزوج منها ويبغضها ... ويكدر صفو حياتها الزوجيه ... فمن هذه الملحوظات :
1)قلة المراعاة لاحوال الزوج ومشاعره فقد تزعجه بالاخبار السئيه او المشاكل العائلية في اوقات راحته او وقت نومه او وقت دخوله للمنزل ... وتكثر الطلبات منه اذا عاد الى المنزل متعبا ... وتكثر من ترداده للسوق ليأتي بحاجات المنزل فإذا رجع للمنزل ذكرت حاجة قد نسيتها ... فتطلب منه العوده وقد يتكرر منها هذا التصرف مرات عديده مما يجعل الزوج يتضايق من هذا التصرف وخاصة لو كان من ذوي الطباع الحاده فيتأثر من هذا التصرف المخالف لطباعه... وايضا لا تراعي الزوجه ساعة انزعاجه من تصرفها الغير المهذب فعندما تراه منزعج تقوم بالضحك عليه او تقوم بالاعراض عنه دون ان تعتذر عن تصرفها مما يجعله يثور او يتلفظ بكلمات تعبر عن مايضايقه وبدل من ان تصمت الزوجه بل تقوم بالرد عليه بعشرات الكلمات وقد تتعمد اغضابه مما يجعل العواصف والمشاكل تهب من كل جهه في البيت
2)ايضا من قلة مراعاة الزوجه لاحوال زوجها ... - عدم الاهتمام بأوقات نومه واكله ووقت راحته ... وذلك عندما يريد الزوج النوم تكون الزوجه قد صيحت للتو من نومها وهذا حال الكثيرات فلا يجد مايأكله فيكون النوم اسلم طريقة عنده لكي يتفادى المشاكل فتقوم بازعاجه بالكلام والحوار والتعذر بانها سوف تقوم بالطبخ الآن والحجه انها لاتريده ان ينام وهو جائع فيتضايق منها وتبدأ المشاكل بينهما ... -قلةاختيار احسن الالفاظ وقت مخاطبته فمنهن من تنظر له بسخريه عندما تكلمه ... ومنهن من تشيح بوجهها عنه عندما يتكلم ... منهن من تتعمد الانشغال عندما يحدثها حتى تنتقم لنفسها... او تبين له انه كلامه ليس بمهم عندها ... وقلة العناية والاهتمام به ومن ذلك لاتناديه بااحب الاسماء اليه ولا تخفض صوتها عندما تخاطبه الي غير ذلك مما ينافي ادب المخاطبة والحديث الزوجي ...
3)ايضا من قلة مراعاة لاحوال الزوج لا يحلو لبعض الزوجات التنظيف والكنس ورش المبيدات الحشريه الا وقت دخول الزوج للبيت. او عندما يريد النوم والراحه . او عندما يريد الاكل فتزعجه باأصوات المكانس او تسكر انفه بالروائح المزعجه سواء من المبيدات او المنظفات او روائح الطبخ ... فمثل هذه الاعمال تقصير بحق الزوج ودليل على جهل المرأة وقلة ذوقها وادبها ... فالواجب على الزوجة ان تراعي مشاعر الزوج وتحترمه وان تعمل كل مابوسعها لادخال السرور عليه وازالة الهم والغم عن قلبه ... ومن واجبها ان تفرح لفرحه ..وتحزن لحزنه ...حتى يشعر انها متعاونة معه حيث يسرها مايسره ويحزنها مايحزنه ... ولا ينبغي لها انه تظهر بمظهر السرور اذا كان محزونا ... وكذلك عليها ان تخفى حزنها لو رأته مسرورا ... لان ذلك ادعى لدوام الالفه ودليل على كرم نفس الزوجة ... مالذي على الزوجه فعله لتتجنب المشاكل الزوجيه اليوميه .
1)على الزوجة ان تجمع مايحتاجه المنزل مرة كل اسبوع او كل شهر فتكتب كل ماتريده لياتي به مرة واحده بدلا من ترداده عدة مرات للسوق .
2)وعلى الزوجة ان تراعى زوجها في طعامه فتصنع له مايشتهيه وتنوع له بالطبخات كي لا يمل من نفس الاكل والطبخات ... ان تراعي مواقيت حضوره للمنزل حتى يكون الطعام جاهزا وقت حضوره ... فلا تؤخره ممايجعله يتضايق من تصرفها ... ولا تقدمه للسفرة الا باذنه وبعلمه ...
3)وايضا على الزوجة مراعاة وقت نوم الزوج ... وتحرص على تهيئة جو غرفة نومه بأجمل الروائح وترتبها بلمساتها .. وتحرص على تهدئة الاطفال وتعليمهم انه وقت نوم ابيهم وعليهم احترامه ...حتى تمكن الزوج ان ياخذ نصيبه من الراحه الجسديه لانه لو ارتاح انشرح صدر وهدات اعصابه ... والا بقى قلقا متضايقا ...وبذلك يتكدر مزاجه ويكدرها الوضع...
4)ومما يدخل السرور على الزوج ان تحرص الزوجة على نظافة المنزل وان تهتم بتعطيره بالعطور والبخورات المتوفره بكثره هذه الايام .لكن قبل دخوله للمنزل بوقت بحيث لايزعجه الدخان او حدة العطور المركزه .
5)وان تهتم بثياب الزوج ليظهر بالمظهر اللائق والنظيف في حال خروجه وايضا وقت بقائه في المنزل . 6)وان كان طالب علم اوصاحب دراسة وبحث فلتحرص على العناية بمكتبتة وكتبه واوراقه بالترتيب والتنظيم والتنظيف ...
7)وأذا ارادت مخاطبة الزوج عليها مخاطبته باسلوب لبق جذاب ليشعر من خلاله باحترمها له وتقديرها له. قال ابن جوزية رحمه الله وعن عثمان ابن عطى عن ابيه قال: قالت ابنة سعيد ابن المسيب : " ماكنا نكلم ازواجنا الا كما تكلمون امراءكم " فلتحرص الزوجة على كل مايسعد زوجها ... ولتتجنب كل مايضيق صدره ويكدره فإن حصل منها تقصير فلتبادر الي الاعتذار منه ولتتلطف في ذلك ... واذا روعيت هذه المشاعربين الزوجين وحرص كل منهما على عشرة الاخر بالمعروف حلت السعاده الزوجيه المنشوده بينهما وزالت الاحزان وحلت المشكلات وكان لذلك ابلغ الاثر في صلاح الاسره والابناء.

لقد حثنا الإسلام على الزواج وجعله عبادة يتقرب المسلم بها إلى ربه بل إنه جعل قضاء الوطر في ظله قربى يؤجر المرء عليها ففي الحديث : " من أراد أن يلقى الله طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر" ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ويجب أن نتريث في الإجابة عليه هو من التي يتزوجها المسلم ؟ فالغاية من الزواج ليست إيجاد أجيال تحسن الأكل والشرب والمتاع وإنما الغاية إيجاد أجيال تحقق رسالة الوجود ويتعاون الأبوان فيها على تربية ذرية سليمة الفكر والقلب شريفة السلوك والغاية ولذا فإن المسلم مطالب بأن يختار زوجة صالحة تعرف ربها وتطيعه في السر والعلانية حتى تكون الأسرة سعيدة موصولة بربها تعرف حقه وتؤديه وتعرف حقوق العباد وتؤديها.

إننا نريد من الزواج ذرية صالحة تركع وتسجد وتسبح وتمجد ربها فهذا سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : " إني لأكره نفسي على الجماع محبة أن تخرج نسمة تسبح الله " فهو لا يريد أولاداً من أجل التفاخر والتكاثر وإنما يريدوا أولادا يركعون ويسجدون لله سبحانه وتعالى ، وانظر إلى دعاء عباد الرحمن عندما يختارون أزواجهم ويؤسسون بيوتهم ( ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ) ، ولكن للأسف في هذه الأيام نجد الآباء لا هم لهم إلا السعي وراء الأموال وتدبير أمر المعيشة ويتركون من جراء ذلك أبناءهم دون تربة أو رعاية فينشئ الأبناء على غير طاعة الله فيخسر الآباء والأبناء على حد السواء ومن أجل ذلك نجد المولى تبارك وتعالى ينادي على المؤمنين بأن يقوا أنفسهم وأهليهم نار جهنم فيقول ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهلبكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ) وهذا لن يكون إلا بالتزام الآباء بمنهج الله وتربية الأبناء على ذلك .

ولأهمية اختيار الزوجة نجد عثمان بن أبي العاص التقي يوصي أولاده في اختيار النطف وتجنب عرق السوء فيقول لهم " يا بنيّ الناكح مغترس_ زارع _ فلينظر أمروء حيث يضع غرسه والعرق السوء قلما ينجب فتخيروا ولو بعد حين " ، وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يجيب أحد أبنائه لما سأله : ما حق الولد على أبيه ؟ فيقول له : " أن ينتقي أمه ويحسن أسمه ويعلمه القرآن " ، وفي الحديث الذي روته السيدة عائشة مرفوعا : " تخيروا لنطفكم وانكحوا الأكفاء " ، ومن أعجب ما قرأته في اختيار الزوجة الصالحة ما ذكرته منظمة الصحة العالمية التي أرشدت طالبي الزواج أن يختاروا زوجات ترعرعن في بيئة صالحة وتناسلن من نطفة انحدرت عن أصل كريم !! فسبحان الله لقد سبق الإسلام هؤلاء بأربعة عشر قرنا ولكن هل ينتبه المسلمون إلى ذلك ؟!!!!!! .

لتعلم أخي اختي المسلم/ة الكريم/ة أنك لن تنسل أولادا أنقياء أتقياء لله سبحانه وتعالى حين تتزوج من ضائعات تافهات لم ينشئن في بيئة صالحة نقية .

إن المسلم حين يختار زوجة صالحة فتنجب أولادا يربيهم على طاعة الله سبحانه وتعالى تكون الأسرة سعيدة وإذا كانت الأسرة سعيدة فإنها تستطيع أن تسير في الدعوة إلى الله التي أمرنا أن نقوم بها وجعلت هدفا من أهداف حياتنا فما وصل الدين إلينا إلا بالدعوة إلى الله ولو أن كل مسلم ممن دخل ألإسلام لم يدعو غيره لما وصل الدين إلينا ولن يصل الدين إلى من بعدنا إلا إذا سلكنا نفس الطريق طريق الدعوة إلى الله تبارك وتعالى بالحكمة والموعظة الحسنة ولعل السر في الربط بين الأسرة السعيدة والدعوة إلى الله هو أن الأسرة أو البيت المفكك أواصره والمبني على غير طاعة الله من أول ألأمر لن يستطيع أن يدعو إلى الله ولن يقدر على السير في هذا الطريق .

وأخيرا فإننا ندعو المسلمين إلى إقامة الأسرة السعيدة التي تسعى إلى إرضاء الله تبارك وتعالى وتحقق مراده في الأرض وتنشر الخير بين الناس أجمعين ، أسرة ذات أخلاق سامية ومبادئ رفيعة ومثل وقيم تسير بها بين الناس وهذا هو ما نتمناه ونرجوا تحقيقه .

وفي الاخير ارجو ان تكونو استفدتم من هذه النصائح واعلم انه موضوع طويل لكن؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

في الاسرة.......... :: تعاليق

avatar
رد: في الاسرة..........
مُساهمة في الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 1:35 pm من طرف iM@D
شكرا لك
avatar
رد: في الاسرة..........
مُساهمة في الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 7:55 pm من طرف وصال الجزائرية
مقال في القمة مشكوووووووووور ياخي
 

في الاسرة..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جزائري وأفتخر :: منتديات الاسرة :: الحياة الاسرية-
انتقل الى: